وَبَالُ الجرائم التي تُرتكب باسم الدين -1

وَبَالُ الجرائم التي تُرتكب باسم الدين

سؤال: هل يمكن القول بأن ما تقوم به بعض المنظمات باسم الدين من جرائم وعمليات تفجيرية ونحوها وراءه قوى خفية أو أصابع خارجية لا غير؟ ولِمَ تظهر مثل هذه الحوادث في العالم الإسلامي اليوم؟

الجواب: يعمد بعض أدعياء الإسلام اليوم إلى استخدام السيارات المفخخة في قتل الأبرياء وتخريب دور العبادة، وهذا نقيض ما في الإسلام والكتاب والسنة؛ لكن وا أسفاه هذا المنظر واقعٌ يُدْمِي القلوب المؤمنة، ووصمةُ خزيٍ وعارٍ على جبيننا؛ نعم، إن وراء هذه الأعمال الإرهابية قوى خارجية وخِططها المنظَّمة الخبيثة، لكن الانحراف في فهم الإسلام وتفسيره أيضًا من أسبابها؛ وأما جرائمه فهي أعظمُ فتكًا وأكثرُ ضررًا على العالم الإسلامي من هجمات الحملات الصليبية ومما أحدثه المغول من فوضى واضطراب قديمًا، وهو وصمةُ عارٍ على جبين أمِّتنا.

الخطأ في فهم الشجاعة والإقدام

إنني أرى أن الخطأ في فهم الإقدام والشجاعة يأتي اليوم على رأس الأمور التي أُسِيء فهمُها وتفسيرُها حتى تسبّبت في وقوع مثل هذه الحوادث؛ لا جرمَ أنَّه ينبغي للقلب المؤمن أن يتحلَّى بالشجاعة والإقدام، لكن مع البصيرة والحكمة وحالٍ يُشعر المخاطبين بالأمن والأمان، وينبغي له كذلك أن يتمسك بمبادئ الدين أيًّا كانت الظروف، ولْيعلم أبدًا أن الغاية لا تبرر الوسيلة، أي لا بد للأهداف المشروعة من وسائل مشروعة؛ بتعبير آخر إن الشجاعة والإقدام حقًّا أن يُظهِر المسلم صمودَه في الدفاع عن قِيَمِه، وثباتَهُ على الحق دائمًا، وصبرَه على ما قد ينزل به من مصائب حتى وإن بُترت أطرافه في هذا السبيل.

ومن يتأمل عصر السعادة في ضوء هذا يجد أن مفخرةَ الإنسانية _صلى الله عليه وسلّم_ وصحابتَه تجرعوا في ثلاث عشرة سنة قضوها بمكة مصائب جمّة لا طاقة لإنسان بتحمله؛ حتى إن بعض الصحابة الكرام _رضوان الله عليهم_ كثيرًا ما كانوا ينظرون _وأعينهم تفيض من الدمع حزنًا_ إلى قدرة الله المطلقة وإلى ما يذوقه سلطانُ الأدب والأخلاق الذي أرسله ربه لإنقاذ البشرية، وما يذوقه المؤمنون به من صنوف العذاب، ويقولون: “ما أَحْلَمَك يا ربَّنا!”، عجبًا وذهولًا أمام مشهدٍ لا يفقهون حكمته حقّ الفقه.

وتعلمون أنَّ في الجاحدين الجهلة من ألقى سَلَا جَزورٍ على رأس مفخرة الإنسانية سيدنا ومولانا محمد وهو ساجدٌ عند الكعبة؛ وكم رموه بالحجارة وهم أحقّ بها وأهلها، ومع ذلك لم يَدْعُ عليهم سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ألبتة، ولم يقل: “اللهم أمطر عليهم حجارة من عندك”؛ بل إنه لمّا رُمي بالحجارة وكُسرت رَبَاعِيَتُه وشُجَّ وجهُه فسال الدمُ عليه رفع يديه إلى السماء ودعا الله قائلًا: “اَللَّهُمَّ اغْفِرْ لِقَوْمِي (أو: اِهْدِ قَوْمِي) فَإِنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ“. (سنن سعيد بن منصور، 2\353؛ البيهقي: شعب الإيمان، 3\45). ومغزى هذا الدعاء: لو أنهم عرفوني وفقهوا دعوتي وأدركوا أنني أموت وأحيا كرات ومرات من أجلهم لَما فعلوا ما فعلوا؛ وقوله تعالى: ﴿فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا﴾ (سُورَةُ الْكَهْفِ: 6/18) يبين موقف الرسول صلى الله عليه وسلم مما سلكه المشركون من نهج خاطئ.

أجل، إنّ مفخرة الإنسانية صلى الله عليه وسلم الذي فتح القلوب وألانَ الأفئدة ووجّه الناس إلى الإنسانية الحقّة وجمع الإنسان بإنسانيته الكامنة في فطرته لم يقابِل مَن عادَوه بغضب وحقد كما فعلوا هم، بل لم يَعزِم على فعل أيٍّ من هذه الشنائع والفظائع؛ حتى إنه لم يدْع على أبي جهل الذي ناصبَه العداء خمس عشرة سنة؛ ولما شرح الله صدر جويرية وعكرمة ابني أبي جهل للإسلام كان منهما ما تحار له العقول والألباب؛ فواجه عكرمةُ رضي الله عنه الروم في اليرموك، وجُرح جرحًا بالغًا، فنُقل إلى الخيمة، وفجأة استوى وقال: “هل شرّفتَنا بالحضور يا رسول الله؟”؛ ولم يكن قد مضى على معرفته برسول الله صلى الله عليه وسلم سوى سنتين؛ حقًّا إنه لَيتعذر تفسير عروجه العمودي في هنيهة من الزمن، وكيف استطاعَ أن يبلغ هذا الأفقَ من المعرفة، وهذا المستوى من العمق الداخلي؟ فلولا معاملة النبي صلى الله عليه وسلم حتى لأعدائه بحلمٍ وحكمةٍ كهذه فهل كان لشيء من ذلك أن يحدث؟

والحقّ أنّ النبي صلى الله عليه وسلم لو أشار بأصبع صغير من يده إلى الصحابة في تلك الفترة العصيبة لَهبّ المسلمون الأوائل الأبطال الشجعان وحاربوا المشركين حتى آخر قطرة من دمهم بلا خنوع ولا استسلام، لكنهم آثروا الصبر رغم أنهم يُسامون صنوف العذاب ويَرْسُفون بالسلاسل والأغلال، ولم يصدر عنهم ما يزعزع الثقةَ بهم من تصرُّفٍ فرديٍّ أو فوريّ أو عاطفيّ، ولم يلجؤوا قطعًا إلى مثل هذه الأعمال الوحشية الفظيعة؛ لأن منهج نبي الرحمة هو فتح القلوب وإقناع العقول من أجل السعادة الأبدية للناس جميعًا، وهذا يقتضي معاملتهم بالحكمة والرحمة والرِّفق.

نعم، نكرر مرة أخرى أنه لا صلة لهذه الأعمال الوحشية بالقرآن والسنة ومنهج مفخرة الإنسانية صلى الله عليه وسلم واستراتيجيته ونمط تفكيره ومسلك هديه.

من يزرع البُغض لا يحصد الحُب

ما أكثر شواهد هذا في عصر السعادة! فعندما فُتحت القدس كان سيدنا عمر -رضي الله عنه_ في المدينة المنورة، فأتاها هو وغلامه ليتسلم مفاتيحها، وأخذ معه إبرة وخيطًا ليخيط ما يتمزق من ثيابه، ومطية من بيت المال يتناوبان ركوبها، ولم يُجِز لنفسِه استخدامَ مطيتين، ولما دنا من القدس جاءت نوبة الغلام؛ فَعَزَمَ الغلامُ على سيِّدِنا عمر أن يركب إلا أنه _رضي الله عنه_ أبى، فاستقبله القسيسون والرهبان على مشارف المدينة، وأجلّوه وأحسنوا وفادته، وقالوا: “أنتَ الذي قرأنا أوصافه في كتبنا أنه يفتح القدس، يدخلُ ماشياً وغلامهُ راكباً وفي ثوبه سبع عشرة رقعة”؛ ثمّ سلمه بطريرك القدس صفرونيوس مفاتيح المدينة، فلما أدركته الصلاة وهو في الكنيسة، فالتفت إلى البطريرك وقال له: “أين أصلي؟” فقال: “مكانك صلِّ”، فقال: “ما كان لعمر أن يصلي في كنيسة القيامة، فيأتي المسلمون من بعدي، ويقولون هنا صلى عمر، ويبنون عليه مسجدًا”، وابتعد عنها رمية حجر، وفرش عباءته وصلى، هاكم مشهدًا من بصيرة سيدنا عمر ودقّتِه ورقّتِه وتعظيمِه لمعابد الأديان الأخرى، ومشاهدَ الهجمات الخبيثة اليوم باسم الإسلام وهو منها براءٌ، فقارِنوا بينهما!

 مشهد آخر يسلط الضوء على موضوعنا هذا: عندما تفاقمت الفتن واستشرت واشتدت حتى بلغت ما بلغت في عهد سيدنا علي _رضي الله عنه_ كما هي اليوم، واجتمع الخوارج الذين خرجوا عليه _رضي الله عنه_ يومئذ في النهروان، قيل لسيدنا علي: “جيشت الخوارج الجيوش في النهروان، فصبِّحهم وأهلكهم جميعًا قبل أن يغيروا عليك”؛ فما كان من هذا الإمام العظيم، سيد الكهول، حيدرة الكرار، إمام الأولياء، الذي انتزع باب حصن خيبر بيديه، وما إن يسلّ سيفه حتى يطيح ببضعة رؤوس بضربة واحدة، ما كان منه إلا أن ردَّ ردًّا لائقًا به: “لا تبدؤوهم بالقتال حتى يبدؤوكم، وما يدريكم أنهم مُغيرون؟”؛ يا لله كم في فقهه هذا من عميق الحيطة! وأنا لا أرى بطولته العظمى في قلعه باب حصن خيبر ولا في قتلِه عمرو بن عبد ود بضربة سيف واحدة، بل بطولته أنه يملك نفسه في وقت قد تتملك المرءَ فيه نزعةُ الأنانية، وتصدح مدويّة: “أنا، أنا”، وفي إيفائه الإرادة حقَّها؛ أجل، أرى الفتوة الأُمَّ والشجاعةَ والإقدامَ بحقّ في الثبات على مبدأ: “وما يدريكم أنهم مُغيرون؟” في وقت خطير كهذا، وبهذا استدلّ الإمام الأعظم أبو حنيفة النعمان على أن لَو اتَّخذ البغاةُ مكانًا يتجمّعون فيه لا يُبدأ بقتالهم ما لم يَبدؤوا.

نعم، الواجب أن يُزال الضرر بأقلّ أذى يُصار إليه ووفق حَراك وخطة واقعية محكمة؛ تأمل فتح مكة تر أن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ اتخذ كل ما لا بد منه من أنواع الإجراءات كي لا تُسفك الدماء، ولا يتفاقم العداء والشَّحناء، وتُحلَّ المعضلات برفق ولين؛ أجل، دخل مفخرة الإنسانية _صلى الله عليه وسلم_ مكةَ وأكثرُ أهلها مشركون ولم يُسفَك دمٌ من هنا ولا من هناك سوى بضع حوادث صغيرة، بل لما دخلها سأل أهلها: “مَاذَا تَظُنُّونَ أَنِّي فَاعِلٌ بِكُمْ؟“، فقال المشركون الذين عرفوه منذ طفولته: “أخٌ كريم، وابنُ أخٍ كريم”، فقال لهم صلى الله عليه وسلم: “لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ، اِذْهَبُوا فَأَنْتُمُ الطُّلَقَاءُ” ( ابن هشام: السيرة النبوية 74/5)، تركت كلماته هذه التي خرجت من فِيه _صلى الله عليه وسلم_ أثرًا طيّبًا في الأرواح وكأنها نفحات جبريل عليه السلام؛ فقد أدرك المشركون من أهل مكة كم كانوا في غيّهم تائهين، فجاءوا سيدنا رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ مُصبِحين وتحلقوا حوله كالهالة حول القمر؛ أجل، حتى المردة الذين عادَوا رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ سنين عددًا لانت عريكتهم، ورقّت سجاياهم فأسلموا لما جذبَهم الرفق والمعاملة الحسنة إلى مناخ الإسلام الطيب.

نعم، لا تحصدون إلا مما تزرعون، فمن يطمح إلى أن يحصد دائمًا ثمرًا طيبًا فلينثر بذورَ الخير والبر حوله على وجه الدوام.

Pin It
  • تم الإنشاء في
جميع الحقوق محفوظة موقع فتح الله كولن © 2020.
fgulen.com، هو الموقع الرسمي للأستاذ فتح الله كولن.