طباعة

فتح الله كولن يُمنح دكتوراه شرفية من طرف جامعة ليدز ميتروبوليتان

كتب بواسطة: fgulen.com نشط . شارك في الأخبار

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

منحت جامعة ليدز ميتروبوليتان (Leeds Metropolitan) دكتوراه فخرية في التربية للأستاذ فتح الله كولن، العالم الإسلامي والمربي التركي، المعروف بأعماله الداعية إلى السلام، وذلك على إثر مساهماته في مجال التربية والتعليم، وفي صنع ثقافة السلام، ودعم الحوار بين الثقافات.

وتلقى أُزْجان كيليس، المدير التنفيذي لجمعية حوار المجتمع الخيرية الواقعة بلندن، الدكتوراه الفخرية باسم فتح الله كولن يوم الخميس بمناسبة حفل التخرج الصيفي بالجامعة. وقال كيليس: "إن فتح الله كولن يعتبر هذه الجائزة بمثابة اعتراف بعمل وجهود ما يعرف داخل الأوساط الأكاديمية بحركة فتح الله كولن أو ما يحبذ فتح الله كولن تسميته بحركة المتطوّعين".

وأضاف أنه بتكريم فتح الله كولن فالجامعة تكرم جميع من تلهمهم تعاليمه ونموذجه. مضيفا أن الجائزة تربط الجامعة بملايين الناس حول العالم، وقال: "إن الغاية من وراء العمل الدؤوب لفتح الله كولن وحركته هي المساهمة في تنمية مجتمع أكثر إنسانية ينخرط في تحقيق عيش أفضل للآخرين".

كما ألقت البروفيسورة أَلِيزابيث جونز، العميد الدولي في الجامعة، خطابا حول مساهمات فتح الله كولن في الحوار والتعليم. وقالت: "إن الحركة محلية ومدنية ومستقلة، وهدفها الأساسي هو الإسهام في تطوير مجتمع إنساني، وتحقيق سلام مستديم وتفاهم أكبر. ففتح الله كولن يؤكد على أننا أولا بشر قبل أن نكون مسلمين أو من أي دين أو ثقافة آخرى. ويؤكد كذلك على ضرورة خدمة المجتمع الذي نعيش ضمنه. كما أنه ضد أي شكل من أشكال النشاط الإرهابي أو العنف".

واختتمت العميد خطابها ببعض أقوال فتح الله كولن: "كالبحر ليكن صدرك... بالإيمان مترعا... وبمحبة الإنسان مفعما... وللقلب الحزين مأوى وموئلا...".

وتجدر الإشارة إلى أن فتح الله كولن عالم إسلامي تركي معروف بتعاليمه في تعزيز التفاهم المتبادل والتسامح بين الثقافات. واحد من العلماء الأكثر تأثيرا في العالم الإسلامي. تصدّر قائمة "أهم عشرين مثقفا عضويا في العالم" والتي نُشرت في مجلتي (Foreign Policy) و (Prospect) سنة 2008 يقيم فتح الله كولن حاليا بالولايات المتحدة، ويعد من ضمن المشتغلين الرواد على إعادة تأسيس الرؤية والمنظور إلى مجال التربية والتعليم من خلال إقامة العديد من الأنشطة التربوية والتعليمية في عدد من بلدان العالم. كما أن له جهودا مبذولة في مجال تعزيز الأنشطة المشتركة بين الثقافات والأديان في جميع أنحاء العالم. وقد كتب ما يقرب عن 70 كتابا باللغة التركية، ترجم بعضها إلى لغات عدة.

المصدر: جريدة "زمان اليوم" الإنجليزية، 19 يوليو 2010.