طباعة

عملية إحراق سكن الطلبة في شِرْنَاق

كتب بواسطة: فتح الله كولن نشط . شارك في الأخبار

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حاولت مجموعة من أتباع منظمة حزب العمال الكردستاني حرْق نزل لطلبة مدرسة الأئمة والخطباء الثانوية في بلدة "الجِزيرة" بمحافظة شرناق الحدودية مع سوريا والعراق.

أفادت المعلومات الواردة أن مجموعة مكونة من 60 شخصا تقريبا قاموا بمهاجمة نزل مدرسة "الأُفُق" الثانوية للأئمة والخطباء في شارع "إِيديل" ببلدة "الجزيرة" بالحجارة وزجاجات المولوتوف وقذائف تستخدم أصلا في إطلاق الألعاب النارية مما أسفر عن إصابة ثلاثة طلاب بحروق بالغة. وعلى الفور تم نقل الطلاب الثلاثة إلى المستشفى لتلقي العلاج، وما زالت حياة أحدهم في خطر.

ولم يكتف المخربون بحرق نزل الطلاب، بل أغلقوا الطريق للحَيلولة دون وصول فرق الإنقاذ إلى مكان الحادث.

من جانبهم أكد مجموعة من أصحاب المحلات المجاورة الذين سارعوا لإطفاء النيران فور اندلاعها أنه لم تعد هناك سلامة لأرواحهم بسبب الأعمال الإرهابية التي تمارسها منظمة حزب العمال الكردستاني، مطالبين بزيادة التدابير الأمنية.

وسبق للمخربين أن قاموا قبل أسبوعين بهجوم بالحجارة على نفس المكان الذي يقيم فيه حوالي خمسين طالبا.

أردوغان يزور "فِيدان" في المستشفى

قام رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بزيارة الطالب فهمي فيدان أحد المصابين في عملية الهجوم بالمولوتوف على نزل لطلبة ثانوية "الأُفُق" للأئمة والخطباء ببلدة "الجزيرة". وقد استمع أردوغان عند قدومه المستشفى إلى معلومات من المسؤولين عن الحالة الصحّية للطالب فيدان الذي يبلغ من العمر 16 عاما، ثم توجه إلى غرفة الشاب المصاب للاطمئنان على صحته بنفسه.

وخلال لقاء أردوغان بالطالب فِيدَان سأله عما إذا كانت لديه أي رغبة؟ فأعرب الشاب عن رغبته في إقامة سكن طلابي جديد في مدينته الجزيرة، فطَمأنه أردوغان بقوله إنهم بصدد تلبية هذه الرغبة في الأيام القليلة المقبلة.

وعند سؤاله عن الصف الذي يدرس به في مدرسة الأئمة والخطباء الثانوية قال الشاب: "أدرس في الصف الثاني بالمدرسة"، فأوضح أردوغان من جانبه أن أبناءه الأربعة قد تخرّجوا في مدرسة الأئمة والخطباء.

يذكر أن أردوغان قد وجه تعليماته إلى المسؤولين بتوفير كرسي متحرك لهذا المواطن الذي طلبه منه لدى خروجه من المستشفى.

وكانت مجموعة مؤلفة من حوالي 60 شخصا من أتباع منظمة العمال الكردستاني هاجمت نزلا للطلبة في بلدة "جزرة" في 27 مايو/أيار الماضي مستخدمةً الحجارة وزجاجات المولوتوف وقذائف تستخدم أصلا في إطلاق الألعاب النارية، مما أدى الى إضرام النيران في النـزل وإصابة ثلاثة من الطلبة بحروق بالغة أحدهم "فَهْمِي فِيدَان".

المصدر: وكالة جهان للأنباء، 6 يونيو 2011.