طباعة

أحزان الغربة

كتب بواسطة: Fethullah Gülen نشط . شارك في المعزف المكسور

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

-1-

ضجَّ رأسي، وفار ذهني،
ومطارق ألف سؤال وسؤال،
تكاد تسحق عقلي...
وعن جواب أفتّش،
لا جواب،
غير ضباب،
يتغشى روحي،
ويُعْتِمُ قلبي...
فأهيم على وجهي،
في دوامة الأفكار أدور،
تعبًا، متشرّدًا...
لا جواب في كفي،
بل في كفي ضباب فوق ضباب..!

-2-

حزن جلَّلني،
وبزخّات ضباب أمطرني...
قلبي غدا،
قلبَ أُمٍّ غدا...
على وليدها خفَّاق،
رحيم ومشتاق..!
وقلبي... آهٍ من قلبي...
إذا بالسحب غَامَ جَوُّه،
تقطَّر ندى محبة واشتياق،
وصدى كآبة واحتراق...
مَنْ رآني،
عرف أني غريق غربة،
وخدين ألم وحسرة..!

-3-

في أذني رَنّ رنين،
وفي صدري جاش حنين،
والغربة في روحي أنين..!
وشعري المعنَّى،
ملعب ريح الشمال،
مثقل بالسّحب الثقال..!
وهمسُ أفكاري،
وأصداء أشجاني،
تقول: آن الأوان،
لكي تودّع الأحباب..!
ووراءَ السراب،
تمضي دون إِياب..!

-4-

مأواي فارقتُ،
وأُنسَ أيامي غادرتُ،
وفي قلبي حفرتُ، وأقبرتُ،
نشيدَ حبوري،
ولحنَ سروري..!
فيا لهفات روحي،
هل إلى تلك الأيام من عودة..؟
وإلى تلك المعاهد الجميلات من أَوبة..؟!

-5-

سحب الغربة تملأ آفاقي،
وتمطر أشواقي،
وتغرق آهاتي...
والأزقّة من حولي،
صامتة كالموت،
باردة كالثلج...
وجبال المحيط،
بسفينة حياتي تحيط...
فيا ويح سفينتي،
من جبل الثلج...
إذا بقبضته الثلجية أهوى عليها،
وكسر الشراع،
وحطّم المقلاع...!

-6-

غير الإنسان هنا الإنسان،
وغير الوجود عندنا هو الوجود،
بِلا حياة ولا حسٍّ ولا شعور...
والأشياء غير الأشياء،
وحتى الشجر والحجر والمدر،
والنهر والزهر،
ترنو إليَّ، وتتهامس...
مَنْ هذا الغريب،
وأيُّ ريح به أتى،
وبيننا ألقى،
فلا هو يعرفنا،
ولا نحن إياه نعرف...
والناس بي يمرّون،
وعليَّ لا يسلّمون،
وهم منّي في حيرة،
وعليَّ في جفوة،
وكأنني في موسيقاهم لحن كسير،
ونَغَمٌ كسيح..!

-7-

مغلَّقة الأبواب يا سماء،
صامتة خرساء لا تتكلّمين،
لا شيءَ ينـزل منك أو يصعد إليك...
قلوبنا لإلهامك ظامئة،
وأرواحنا لتنـزلاتك عطشى...
ماذا دهاكِ،
وأيُّ خطب اعتراكِ...
أم عُدْتِ كأختك الأرض،
لا يصعد منها شيء،
ولا ينفذ إليها شيء...
إذًا... لِمَ كنتِ سماء،
إنْ لم تكوني للروحانيين مسكنًا،
وللملائكة صاعدةً نازلة،
غاديةً رائحةً مستقرًّا...
عفا الله عنكِ من سماء غربة،
ليست ككل سماء..!

-8-

نفسي للجمال عطشى،
وبحدائق الروح وَلْهَى،
ولحسن الوجود تَوَّاقة،
ولجماله شَوَّاقة...
ولكنّ القَفْرَ يغْشاني،
والجدبَ مِلأَ كياني...
وأنا إلى عجلة الذهول مشدود،
أصرخ من وجعي...
أيامي الخضر،
وأورادي الحمر،
أين مضت،
وكيف صَوَّحَتْ..؟!

-9-

يا نور قلبي،
يا ساكن روحي...
أنت الملاذ والأمل،
عن ظلمة غربتي،
وضنى علّتي...
وشقوة بعادي عن أحباب قلبي،
وأشقّاء نفسي...
عَزِّنِي عن ناصبات هَمِّي،
وعذابات فؤادي...
أُسْكُبْ في أُذُنِ روحي نشيد الأمل،
وأطْلعْ في أفق حياتي مشاعر الشفق الآتي،
بعد كُلِّ غربة وغروب..!

المصدر: مجلة "سِزِنْتِي" التركية، أغسط 1997؛ تعريب: أديب إبراهيم الدباغ.