الجزء الثالث: عظمة الفطنة

الفطنة هي تجاوز العقل بالعقل، ويمكن أن نسميها بـ"منطق النبوة"؛ هذا المنطق هو النظر إلى الأشياء والحوادث من خلال منظار قد جمع بين الروح والقلب والحس وسائر اللطائف الإنسانية. ولو لم توجد الفطنة لدى الأنبياء لما كان بإمكانهم الإجابة عن كل اعتراضات والاستفسارات وإيضاح جميع المسائل المعروضة عليهم. ولو عجزوا عن القيام بهذا لأدّى ذلك إلى نتيجة حتمية وهي عدم وضوح الدين وصعوبة فهمه. ولكي لا تحصل كل هذه النتائج السلبية كان من الضروري تجهيز الأنبياء بمنطق خارق للعادة، مما مكنهم من حل جميع المشاكل والعقد والمصاعب بيسر وسهولة. ومن الخطأ أن نصف هذا المنطق بكلمة "العبقرية"، لأن منطق الأنبياء فوق كل منطق، ويسمى "الفطنة".

عدد الإظهارات:
العنوان الكاتب:
الفصل الخامس: الـعـصمـة فتح الله كولن
ﻫ. كرمه وتواضعه فتح الله كولن
د- الحلم فتح الله كولن
ج- الرحمة النبوية بعد من أبعاد فطنته صلى الله عليه وسلم فتح الله كولن
و- الخلاصة فتح الله كولن
ب- نبينا صلى الله عليه وسلم وجوامع الكلم فتح الله كولن
أ- أمثلة من فطنته صلى الله عليه وسلم فتح الله كولن
فطنة نبينا صلى الله عليه وسلم فتح الله كولن
الفصل الرابع: الفطنة فتح الله كولن
الفهرس فتح الله كولن