حقيقة الخلق ونظرية التطور

لقد خرجت نظرية التطور من كونها نظرية -أو فرضية- علمية يمكن دراستها ووضعها على المحك مثل النظريات العلمية الأخرى، وأصبحت "أيدولوجية" عند علماء التطور يدافعون عنها حتى ولو تطلب الأمر القيام بعمليات تزوير مشينة. ولكن لماذا أصبحت نظرية التطور أيدولوجية؟ لأنها النظرية العلمية الوحيدة التي يمكن أن تؤدي إلى الإلحاد، لكونها تدعي القيام بتفسير الكون والحياة دون الحاجة إلى الخالق. فإذا ظهر أن كل نوع من أنواع الأحياء خلق على حدة، وأن الحياة لم تظهر نتيجة مصادفات عشوائية، لأن هذا أمر مستحيل، وأن الأحياء لم تتطور عن بعضها البعض فلا يبقى هناك أي مجال أمام جميع العلماء سوى الإيمان بالله تعالى.

هذا الكتاب فرّغ من أشرطة محاضرات ألقاها الأستاذ فتح الله كولن قبل الثمانينات.

عدد الإظهارات:
العنوان الكاتب:
الفهرس فتح الله كولن
خلاصة القول فتح الله كولن
"الخلق" كما ورد في القرآن الكريم والأحاديث النبوية فتح الله كولن
رحلة قصيرة في العالم الخارجي وفي داخل أنفسنا فتح الله كولن
الخلية والفعاليات المختلفة فيها فتح الله كولن
الظهور التلقائي فتح الله كولن
هل المصادفة ممكنة؟ وهل تستطيع تفسير الوجود؟ فتح الله كولن
المادية ومزاعم المصادفة والظهور التلقائي فتح الله كولن
الانتخاب الطبيعي فتح الله كولن
موضوع الطفرات فتح الله كولن
الأسس الأربعة الرئيسية التي تستند إليها "الداروينية" فتح الله كولن
نظرية النشوء والارتقاء (نظرية التطور) فتح الله كولن
مدخل فتح الله كولن
مقدمة المؤلف فتح الله كولن