البراديم كولن، فتح الله كولن ومشروع الخدمة، على ضوء نموذج الرشد

د. محمد باباعمي

البراديم كولن، فتح الله كولن ومشروع الخدمة، على ضوء نموذج الرشد"البراديم كولن" ليس مفهوما مرادفا "للأستاذ كولن" بشخصه وفكره، وبخصوصياته وميزاته؛ لكنَّه يرمز إلى الصيغة المركَّبة بين "فكر الأستاذ" و"مشاريع الأستاذ"، بين "النموذج النظري" و"تطبيق النموذج فعليًّا" فالأستاذ كولن في هذا البراديم هو المحور طبعا، وهو القلب، وهو المحرِّك؛ غير أنه ليس الدائرةَ كلَّها، ولا الجسدَ جميعَه، ولا الآلةَ برمَّتها... هكذا كان، وهكذا ينبغي أن يُعرف ويعرَّف. "البراديم كولن" ينبِّه إلى حقيقة عميقة، وهي أنَّ الأستاذ في مسيرته وكتاباته وتوجيهاته، لم يكن يرسم التفاصيل ويصوِّر الجزئيات واحدةً واحدةً، ولم يكن يُدافع عن تراتبيـَّة قاتلةٍ لمعنى الحياة ولمدلول الإنسان، شأنَ بعض التجارب الحركية التي تصنع قوالب بشرية متشابهة، متنكِّرة لذاتية الإنسان ولخصوصياته، وضاربة عرض الحائط اختلاف البيئات والأنساق الاجتماعية والفكرية والحضارية؛ فالأستاذ كان بمثابة "المرشد"، و"الموجِّه"، و"المنبه"، و"الراسم للخطوط العريضة"، تاركا كلَّ إنسان يُعمل عقله التوليديَّ، ويبدع في فهم النصوص بمراميها ومقاصدها، ويتفنَّن في تطبيق ذلك على واقع الحياة، حسب تخصُّصه، ومداركه، وطاقته... ولهذا، وبسببه، تحوَّلت كلمات قليلة -نسبيا- إلى مؤسَّسات لا تُعدُّ ولا تحصى، ولا تزال تولد كلَّ يوم، في كلِّ مكان، وبكلِّ شكل، في سلسلة رياضية متسارعة.






  • دراسة معمَّقة في فكر الأستاذ "فتح الله كولن"
  • اللقاء الحميمي بين قمم الفكر الديني وقمم الفكر الحضاري
  • تسليط الضوء على الطاقة التفجيرية لقدرات الإنسان العملية والفكرية
  • صنع الحياة وبناء الحضارة من منطلق مفاهيم الخدمة
  • مصطلح "الخدمة" ومضامينه وأبعاده في فكر الأستاذ "فتح الله كولن"
  • المدرسة كوحدة من وحدات تأسيس الفكر الإيماني والعلمي على حد سواء
  • تلازم "النظري" و"العملي" في مدارس الخدمة
  • الإبداعي والبطولي والأخلاقي هي أسس الفلسفة التربوية عند "كولن"
عدد الإظهارات:
العنوان الكاتب:
تمهيد د. محمد باباعمي
نموذج الرشد، والمنظومة المعرفية الرشيدة د. محمد باباعمي
نموذج الرشد د. محمد باباعمي
أمثلة من الواقع د. محمد باباعمي
الشروط الأساسية للرشد فتح الله كولن